د. البياتي يبحث مع وفد من العتبة العلوية المطهرة موضوع توثيق جرائم الإرهاب

بحث عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان د. علي البياتي مع وفد من العتبة العلوية المطهرة موضوع توثيق انتهاكات وجرائم الإرهاب في العراق في مختلف المراحل .

وأوضح الوفد في مستهل اللقاء أن العتبة لديها مشروع إعداد موسوعة شاملة لتوثيق جرائم الإرهاب منذ عام 2003 خصوصاً مرحلة دخول عصابات داعش الإرهابية وإعلان فتوى الجهاد الكفائي وما لهذه الفتوى من أبعاد إنسانية ، مبيناً أن العتبة تسعى إلى تضمين الموسوعة إحصائيات وبيانات صادرة من المؤسسات الرسمية حرصاً على مصداقيتها لتكون مصدراً موثوقاً تعتمده الأجيال القادمة .

بدوره رحب د. البياتي بمبادرة العتبة العلوية المقدسة نظراً للأهمية الكبيرة لموضوع التوثيق في إنصاف الضحايا وتعريف الأجيال بحجم تلك الانتهاكات لمنع تكرارها في المستقبل ، مؤكداً استعداد المفوضية لرفد الموسوعة بما لديها من بيانات وبحوث وإحصائيات ودعمها لتكون قاعدة بيانات رصينة ومعتمدة .

وأعرب د. البياتي خلال اللقاء رغبته بتوسيع إطار التعاون بين المفوضية والعتبة في مجال التوعية والتثقيف فيما يتعلق بالظواهر السلبية في المجتمع كتفشي المخدرات والتسول ، مشيراً إلى أهمية الاستفادة من دور المؤسسات الدينية وتأثيرها في المجتمع في معالجة هذه الظواهر التي تتطلب تظافر جهود جميع المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وغيرها من الجهات المؤثرة في المجتمع .

البياتي يزور احدى الكنائس في بغداد

خلال زيارة الدكتور علي البياتي عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان لكنيسة الأقباط الأرثودكس في بغداد لفتح افاق التواصل بين المفوضية ودور العبادة المقدسة لجميع الديانات في العراق ودعم التنوع ومحاربة التمييز في العراق.

برعاية المفوضية العليا لحقوق الإنسان.. عقد ندوة حوارية حول سبل مكافحة ظاهرتي إطلاق العيارات النارية وانتشار آفة المخدرات

برعاية المفوضية العليا لحقوق الإنسان / مكتب المفوض د. علي أكرم البياتي أقيمت ندوة حوارية في مقر المفوضية حول سبل مكافحة ظاهرتي إطلاق العيارات النارية وانتشار آفة المخدرات بالتعاون مع مجلس شيوخ عشائر مدينة الصدر ووزارة الداخلية يوم الأحد 3/2/2019 .

واستهل الدكتور البياتي الندوة التي حضرها نائب رئيس المفوضية علي عبد الكريم ميزر الشمري وعضو مجلس المفوضين القاضي مشرق ناجي بالترحيب بجميع المشاركين فيها ، وأكد أن انعقاد هذه الندوة يأتي في إطار ممارسة المفوضية لدورها الرقابي والتوعوي والتنسيقي بين المؤسسات كافة لحماية الحقوق والحريات وتعزيزها من خلال البرامج المختلفة التي تتعامل بشكل مباشر مع المواطن والمجتمع .

إلى ذلك ، دعا نائب رئيس المفوضية جميع شيوخ عشائر مدينة الصدر إلى الاجتماع وتوقيع ميثاق للتعاون ومؤازرة الأجهزة الأمنية المختصة للقضاء على هذه الظواهر ونبذ مرتكبيها والمروجين لها وتسليمهم إلى الأجهزة المختصة لينالوا جزاءهم .

من جانبه ، أكد اللواء متعب الشمري مدير شؤون العشائر في وزارة الداخلية أن تواصل العمل مع شيوخ العشائر والشخصيات المجتمعية الأخرى للحد من الظواهر السلبية وقد نجحت هذه الجهود المشتركة في الحد من ظاهرة الدكة العشائرية خصوصاً بعد أن وجه القضاء بمعاقبة مرتكبيها وفق قانون مكافحة الإرهاب ، فيما أشار اللواء الركن علي الغريري قائد شرطة بغداد إلى أن الأجهزة المختصة في وزارة الداخلية تبذل جهوداً كبيرة لمكافحة الظواهر السلبية في المجتمع لكن القضاء عليها بشكل تام مرهون بتعاون أبناء المجتمع مع مؤسسات الدولية المختلفة ، في حين استعرض مدير قسم مكافحة مخدرات الرصافة العميد جاسم الغراوي بدوره جهود الأجهزة الأمنية في اعتقال وملاحقة مروجي وتجار المخدرات وتعقب شبكاتهم وإحالتهم إلى القضاء، مبيناً أن الانفتاح على العالم والظروف الأمنية والاجتماعية ساهمت برواج هذه الظاهرة وتزايد أعداد المتعاطين والمدمنين من كلا الجنسين وبمختلف الأعمار .

إلى ذلك ، قال رئيس لجنة الأمن والدفاع السابقة حاكم الزاملي أن مجلس النواب شرع العديد من القوانين المتعلقة بموضوع الندوة ومنها قانون الأسلحة رقم 51 لسنة 2017 وقانون المخدرات رقم 50 لسنة 2017 وتتضمن عقوبات تصل إلى حد الإعدام لكن هناك مشكلة في التعاطي مع تلك القوانين وتنفيذها ، مشيراً إلى أن تفشي بعض الظواهر في المجتمع ومنها آفة المخدرات تقف وراءها أجندات ومخططات خارجية تستهدف الطاقات الشبابية في البلد .

ممثل مجلس عشائر مدينة الصدر الشيخ صدام زامل العطواني أكد بدوره أن حماية المجتمع من هذه الظواهر واجب وطني يقع على عاتق الجميع وخصوصاً شيوخ العشائر ويجب أن يكونوا ظهيراً الأجهزة الأمنية لمساندتها في تنفيذ القانون والقضاء على الظواهر كما نجحت جهود الحد من ظاهرة الدكة العشائرية .

إلى ذلك، تحدث مدير قسم النشر والتثقيف في المفوضية الأستاذ مهدي حسن عن جهود المفوضية في مجال التوعية والتثقيف بالتعاون مع مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني .

وتضمنت الندوة فتح باب الحوار والمناقشة حول الظاهرتين لتبادل الآراء وبلورة الأفكار بشأن السبل الكفيلة لمعالجة هذه الظواهر والسلوكيات والقضاء عليها قبل أن تختتم بتوزيع الدروع والشهادات التقديرية على المشاركين في الندوة .

“البياتي في اجتماع مع هيئة النزاهة: لابد من التنسيق المشترك مع المؤسسات الرقابية من اجل حماية حق المواطن”

اكد الدكتور علي البياتي عضو مفوضية حقوق الانسان في اجتماع مع دائرة العلاقات مع المنظمات في هيئة النزاهة ان المؤسسات الرقابية يجب ان تعمل معا وبشكل منسق وداعم لبعضها البعض من اجل حماية حقوق المواطن العراقي. جاء ذلك في اجتماع تداولي من اجل التحضير لآلية عمل مشتركة بين مفوضية حقوق الانسان و هيئة النزاهة في الكثير من الملفات التي تمس بشكل مباشر حياة المواطن العراقي ومنها ملف الصحة.

كما ناقش وفد هيئة النزاهة مع مكتب الدكتور علي البياتي البرامج المشتركة التي بالإمكان العمل فيها لتفعيل الدور الرقابي وإشراك منظمات المجتمع المدني والمجتمع في هذا الدور من خلال زيادة البرامج التوعوية والتشبيك مع المنظمات.

وتطرق عضو مجلس المفوضين إلى قضية عدها بانها مهمة جدا وهي ضرورة زرع الثقة عند المجتمع والمواطن للجوء إلى المؤسسات الرقابية في حال وجود اي تجاوز أو انتهاك لحقوقه وهو ما يتطلب تقارب وعمل اكثر مع المواطن أو مع مايمثله من مجتمع مدني وبالإمكان ان تلعب المفوضية هذا الدور مع المؤسسات الأخرى.

“البياتي خلال اجتماعه بفريق الحقوق الاقتصادية: لابد من اعتماد المعايير الدولية في الزيارات الرصدية”

اجتمع عضو مجلس المفوضين الدكتور علي البياتي بفريق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في قسم الرصد في المفوضية العليا لحقوق الانسان اليوم الثلاثاء ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٩ لمناقشة آلية عمل الفريق والمعوقات التي تواجه عملهم.

هذا واستهل الدكتور البياتي حديثه بان فرق الرصد في بغداد هي المحور في المفوضية وهي الأساس والقدوة لجميع الفرق في المحافظات لذا لابد من الاهتمام بتصحيح مسار عملهم لمطابقة المعايير الدولية للحقوق.

كما شدد الدكتور البياتي على ضرورة ان تأخذ المفوضية دورها الراعي للحقوق بالشراكة مع جميع مؤسسات الدولة الحكومية وغير الحكومية والتنسيق مع الجميع من اجل الدفاع عن الحقوق وكشف الانتهاكات وايقافها بشكل سريع حال حدوثها.

وتطرق أعضاء الفريق على اهم المعوقات التي تواجه عملهم من خلال التواجد الميداني والعمل بتماس مباشر مع المواطن، كما طالب الفريق بضرورة إقامة ورش تدريبية لتدريب جميع الفرق الرصدية في مكاتب المحافظات لغرض اكتساب المستوى الحرفي في كتابة التقاريرالرصدية خاصة في ملف الصحة والبيئة.

المكتب الاعلامي

٢٢ كانون الثاني ٢٠١٩

البياتي في زيارة إلى تلعفر: المدينة بحاجة إلى جهود مكثفة ومن الجميع لإستعادة الحقوق الأساسية فيها

زار الدكتور علي البياتي عضو مفوضية حقوق الانسان قضاء تلعفر في محافظة نينوى يوم امس الخميس ١٧ كانون الثاني والتقى بالمسؤولين في المدينة بغية الاطلاع على اوضاع حقوق الانسان فيها والواقع الخدمي للمدينة.

وشملت زيارة الدكتور البياتي مجلس قضاء تلعفر حيث التقى برئيس المجلس السيد محمد عبد القادر وبعض أعضاء المجلس وجرى حديث حول المشاكل التي تواجه المدينة من حيث قلة التخصيصات وتدمير البنى التحتية وضرورة إعطاء اولوية لهذه المدينة من قبل الحكومة المحلية والمركزية نظرا لموقعها الجغرافي والأضرار التي تعرضت لها طيلة الفترة الماضية والتضحيات التي قدمها ابناء المدينة للدفاع عن العراق، حيث اكد الدكتور البياتي ان المدينة بحاجة إلى جهود مكثفة من الجميع لاستعادة الخدمات وتثبيت ابسط الحقوق وبأسرع وقت ممكن لاستعادة الحياة الطبيعية الكريمة فيها.

كما التقى عضو مجلس المفوضين الدكتور البياتي بالسيد قاسم محمد شريف قائمقام تلعفر الجديد حيث قدم التهاني له لتسنمه المنصب الجديد وأبدى استعداده للمساعدة من اجل إيصال صوت المواطن واستحصال الحقوق من خلال مفوضية حقوق الانسان حسب صلاحياتها.

كما شملت الزيارة اللقاء ببعض وجهاء المدينة ومستشفى تلعفر العام حيث التقى بمدير المستشفى الدكتور جعفر البياتي الذي سلم وفد المفوضية قائمة باحتياجات المستشفى الضرورية لإيصالها إلى الجهات المعنية.

وتاتي هذه الزيارة ضمن سلسلة من الزيارات الميدانية التي يقوم بها عضو مفوضية حقوق الانسان الدكتور علي البياتي للاطلاع على واقع حقوق الانسان عن كثب ورفع التقارير إلى الجهات المعنية المحلية والدولية.

المكتب الاعلامي

مكتب حقوق الانسان في بغداد يقيم دورة تدريبي حول تعزيز مهارات مراقبة وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان لكادر مفوضيةلحقوق الانسان

اقام مكتب حقوق الإنسان التابع لمكتب بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في بغداد دورة تدريبية متخصصة بعنوان “تعزيز مهارات مراقبة وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان لموظفي المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق”.

وشدد عضو المفوضية الدكتور علي البياتي في كلمة له خلال الدورة على ضرورة استمرار التعاون المثمر مع مكتب حقوق الانسان التابع الى بعثة الامم المتحدة ، مشيرا الى استعداد المفوضية للتعاون الكامل مع الجهود المستقبلية التي من شأنها أن تحقق المصلحة المشتركة للمفوضية والمكتب.

وشارك في الدورة ثلاثون من منتسبي المفوضية من اقسام الرصد والمراقبة في بغداد والمحافظات حيث تلقوا تدريبات عملية تستند إلى أمثلة على انتهاكات حقوق الإنسان ، ودراسات حالة ، وتقارير لمختلف بعثات تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة . وتهدف الدورة الى التعريف بالمبادئ الأساسية لآلية تقصي الحقائق والرصد والإبلاغ ضمن الإطار الدولي لرصد حقوق الإنسان.

وفي نهاية الدورة وزع الدكتور البياتي الشهادات التقديرية على المشاركين الذين اكدوا انها تجربة ناجحة قدمت معلومات جديدة للعمل من شأنها أن تساعد المختصين الذين يعملون في مجال حقوق الانسان على اداء أعمالهم.

“عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان علي البياتي : العراق قطع شوطاً كبيراً في مجال حماية الحقوق”

اكد عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان الدكتور علي البياتي ان العراق قطع شوطاً كبيراً في مجال حماية الحقوق والحريات العامة منذ عام 2003.

وقال عضو مجلس المفوضية في كلمة القاها بمناسبة افتتاح المعرض والمؤتمر الدولي الاول للرعاية الصحية الشامل بنسخته الثانية, الذي يعقد برعاية المفوضية العليا لحقوق الانسان ونقابة اطباء الاسنان “ان الهدف الاساس من رعاية هكذا مؤتمرات هو لأهمية القطاع الصحي وتأثيره المباشر على حياة الفرد والمجتمع باعتباره أحد الحقوق الأساسية التي أكدت عليها جميع التشريعات المحلية والدولية “

وشدد البياتي على ان المفوضية العليا لحقوق الانسان قد اولت اهتماما كبيرا لمراقبة الواقع الصحي والبيئي في جميع انحاء العراق لضمان حصول المواطن على حقه في الرعاية الصحية.

واضاف ان المفوضية تحرص على التواصل المستمر مع وزارة الصحة والبيئة والمؤسسات الأخرى المعنية بهذا المجال حيث تسعى الى ابرام مذكرات تعاون مشترك معها لمتابعة الواقع الصحي والبيئي للارتقاء بمستوى المؤسسات الصحية وتحسين خدماتها وضرورة مواكبتها للتطور العلمي والتكنولوجي.

واشار البياتي الى ان المفوضية تقيم ورش عمل وندوات وفعاليات لتوعية المجتمع حول اهمية التعاون مع المؤسسات الصحية مبينا ان المفوضية تبذل جهودها لتعزيز دورها الرقابي من خلال فرق الرصد في بغداد والمحافظات .

ودعا عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان جميع الجهات المعنية بقطاع الصحة والمنظمات والنقابات الى مضاعفة الجهود للنهوض بالواقع الصحي في العراق من خلال استثمار جميع الطاقات والإمكانيات المتاحة والعمل على إقرار التشريعات التي تسهم في النهوض بالواقع الصحي ، ومواصلة التنسيق مع المنظمات الدولية لدعم المؤسسات الطبية العراقية .

وحث عضو مجلس المفوضية جميع الكفاءات الطبية والعلمية في المهجر للعودة إلى أحضان الوطن الذي هو بأمس الحاجة إلى خبراتهم في هذه المرحلة المهمة والنهوض بالبلد الى مصاف الدول المتقدمة .